هكذا كنا ..

هذا المقطع النصي قرأته منذ فترة طويلة جداً، لكنه لا يزال عالق برأسي، فقد كانت المرة الأولى التي أقرأ فيها شيء يدل على عزتنا ، وهو منقول عن كاتب مسيحي أسباني عاش في القرن التاسع الميلادي يسمى “Alvaro” حيث يقول بألم :

“يطرب إخواني المسيحيون لأشعار العرب وقصصهم ، فهم يدرسون كتب الفقهاء و الفلاسفة المحمديين لا لتنفيذها بل للحصول على أسلوب عربي صحيح رشيق ، فأين تجد اليوم علمانياً يقرأ التعليقات اللاتينية على الكتب المقدسة ؟ وأين ذلك الذي يدرس لانجيل و كتب الأنبياء و الرسل ؟ وا أسفاه ! إن شباب المسيحيين الذين هم أبرز الناسب مواهب ، ليسوا على علم بأي أدب ولا لغة غير العربية، فهم يقرأون كتب العرب و يدرسونها بلهفة و شغف، وهم يجمعون منها مكتبات كاملة تكلفهم نفقات باهظة ، و أنهم ليترنمون في كل مكان بمدح تراث العرب، و إنك لتراهم من الناحية الأخرى يحتجون في زراية إذا ذكرت الكتب المسيحية بأن تلك المؤلفات غير جديرة باحترامهم”

* المصدر : مذاهب فكرية معاصرة ، محمد قطب .

الآن جرب أن تقرأ النص السابق مره أخرى مع تبديل كلمات مثل “المسيحين” بـ “المسلمين” و “العرب” بـ “الغرب” .. لتعرف أين كنا و أين أصبحنا!

على الهامش : الله اكبر .. هكذا كنا فمتى نعود … رسالة

2 thoughts on “هكذا كنا ..”

  1. ^_^ السلام عليكم…

    مقطع رائع .. تصدق أني قرأته منذ زمن..

    ولي أسبوع احاول اتذكر فين قرأته !! ^_^

    اشكرك من الاعمااااااااق ..

    رزقك المولى سعادة الدارين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *