سأصبح إنساناً أفضل “الآن”

في مكان ما داخل عقولنا توجد حاجة غريزية تجعلنا نربط رغابتنا في التغير للأفضل بأحداث زمانية، وغالباً ما يكون بداية العام الجديد هو الوقت الأفضل لذلك، هذا النوع من الربط بين بداية عام جديد و بين الرغبة في التحسن مشهور لدرجة أن الغرب يعرفونه بإسم New Year Resolutions ! و مشهور لدرجة أن الشيخ محمد الغزالي أشار إليه في بداية كتابه القيم “جدد حياتك”.

هذا الربط بين رغبتنا في التحسن و هذه الأحداث الزمانية ليس إلا وهم لطيف إخترعناه، يمكننا أن نبدأ التغير نحو الأفضل إبتداءً من اليوم كونه بداية عام هجري جديد، لكن إن فاتنا اليوم و لم نستطع أن نستغله فبإمكاننا أن نبدأ غداً، و إن فاتنا الغد فبعده سيكون يوم مناسب جداً للتحسن ..أما أفضل الاوقات على مدار السنة التي يمكننا أن نبدأ العمل فيها تجاه الأحسن هي “الآن” بدون أدنى شك.

*مصدر الصورة

6 رأي حول “سأصبح إنساناً أفضل “الآن””

  1. أستاذي الكريم مازن..أحييك بتحايا طيبة واعذرني على ابتعادي عن موضوعك

    لكن هناك مشكلة تواجه كناشه وملفاتي الكتابية منذ مدة طويلة احفظها في كناشتك الجميلة ..أتمنى ان تعود لنا قريبا

  2. السلام عليكم

    حياك الله أخي الحبيب

    أشكرك على خدمة كناشة وكنت أنشرها في كل ميدان

    لكنها الآن توقفت ولا أدري ما المشكلة

    وبها معلومات كثيرة كتبتها ولا أتحمّل فكرة فقدانها

    فما المشكلة بارك الله فيك؟ 🙁

  3. فعلا اخي وقد يعلم بعضنا هذ جيدا ويدرك ما يجب عليه ان يعمله للانطلاق لكن يبقى الخمول يقيده وكأن سلاسلا تشده للوراء ويبقى الحل هو ان يعمل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *