بين العادي و المتميز

” إن أفضل مطوّري البرامج أكثر إنتاجاً من مطوري البرامج العاديين ليس بعشر مرات أو مئة أو ألف مرة بل أكثر إنتاجاً بعشرة آلاف مرة”

ناثان مايهرفولد – مايكروسوفت (نقلاً من كتاب The 8th Habit)

إذاً حسب الكلام السابق فإن المبرمج العادي أقل انتاجاً من المبرمج المتميز بعشرة آلاف مره !!! لكن السؤال ماهي المعايير التي يمكن على ضوئها أن نقول أن فلان من الناس مبرمج عادي أو متميز ؟ .. هل توجد مثل هذه المعايير ؟ لست أعلم ..

6 رأي حول “بين العادي و المتميز”

  1. أعتقد أن الفيصل في المفاضلة بين المبرمجين هو بغزارة الإنتاج-كما أشار المؤلف-,وإلا لكان أساتذة الجامعات لدينا (المنظرين الأفاضل) هم من صفوة المبرمجين,وما نجده هو العكس.
    كيف للمبرمج أن يصقل موهبته ويبدع بدون العمل المتواصل ؟ هل يكفى عمل مشروع تخرج في مرحلة البكالوريوس ؟ يتبعها بحث تنظيري سخيف بعيد عن الواقع التطبيقي لمرحلة الماجستير ؟ ثم عمل مشابه للأخير لمرحلة الدكتوراه ليكون الدكتور مبرمج زمانه ؟ لا أعتقد ذلك,,

    والله أعلم

  2. السلام عليكم
    فعلا انا اعتقد ان عدد البرامج التى انتجها المبرمج هى المعيار الاساسى لتقييم المبرمج
    لان كلما انتج المبرمج كلما واجهته بعض المشاكل التى سعى لحلها فزادت خبرته
    وعلى النقيض فكلما قل انتاج المبرمج .. قل معه فرص مواجهه اى مشكله اثناء تصميمه البرنامج فتظل معرفته محدوده ولذلك فالخبره العمليه هى المعيار الاساسى لقياس تميز المبرمج

  3. بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    المبرمج العادي هو الذي يشارك في االمشاريع العادية بواسطة طرق عمل أو برمجة تقليدية
    والمبرمج المتميز هو القادر على التأقلم مع الغير عادي

    شكرا

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع محير فعلا
    ولكنى اعتقد على عكس الاخوه انه لاتوجد معايير للمبرمج العادى والمتميز لانها تخضع للظروف فى كافة الاحوال
    وكن يمكن ان نقول على سبيل التفضيل ان المبرمج المتيميز هو الذى يستطيع استخدام الادوات والمهارات التى يملكها هو او اى شخص اخر عادى بصوره افضل من الاخرين
    بمعنى انه مهار فى استخدام سدواته ومهاراته
    حتى لو كان العادى يمكلك ادوات اكثر منه

  5. المبرمج المميز هو الذي يتبع القواعد الصحيحة في البرمجة والتي تعتمد على مدى قابلية البرامج للتعديل مستقبلا

    فالبرمجة ليست أن ينفذ البرنامج المطلوب منه فقط، بل أن ينفذه ويكون مكتوبة بطريقة تسمح لمن يريد تطويره الوصول إلى ما يريد بسرعة

    فقد يكتب مبرمج (سيء) برنامج يلكف مبلغا معينا وحينما يأتي الوقت لتعديله أو الإضافة عليه تحتاج إلى تكاليف طائلة لفك طلاسم البرنامج وأحيانا إعادة كتابته

    فالمبرمج السيئ تكلفته بالسالب

    وهذا الذي يصنع الفرق الكبير بين المبرمج السيء والجيد

    للبرمجة الجيدة:

    1-ضع في بالك أن البرنامج إذا كان جيدا لا بد من أن يأتي يوم ويطور فأنت لا تكتب البرنامج لك فقط

    2- خذ في الحسبان أن تكون مطلعا على التقنيات الحديثة وأن لا تستخدم تقنية على وشك الاندثار فيندثر برنامجك معها

    3- أن تكون الأسماء التي تختارها واضحة ولها معنى ولاتعارض مع أسماءأخرى موجودة

    4- أن تشرح في الكومنتس الغرض من كل شيء وكيف تم حل مشكلة ما، فحالات الذكاء والفهلوية قد لا تدوم وتكتشف بعد فترة أنك نسيت لماذا كتبت الكود بهذه الطريقة

    وغير ذلك من التعليمات التي نضيق بها ذرعا أثناء كتابة البرنامج ولكننا نعض أصابع الندم حينما نضطر للتعديل

    بالإضافة طبعا لما ذكره الإخوة من أهمية الممارسة

  6. أن أعتقد أن الفرق طبعا مع الأشياء التى ذكرتموها هو كيفية استخدام المبرمج لأدواته وكيفية الإستفادة القصوى من الأداة و كيفية تنفيذ الأكواد وترتيبها وطريقة كتابة الكود فقد نجد بعض المبرمجين يكتبون أكوادا طويلة ومعقدة بل ويستخدم دوال غير مناسبة ومتداخلة فى حين أن هذاك دوال وطرق أخرى أسهل وأحسن فى الحل والتنفيذ بالإضافة إلى ماذا يريد المبرمج من برنامجه .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *