ازرعوا الغرقد يا يهود ..

يا يهود أتخيل حال جماعة منكم تجري إلى ملجأ في الطابق الثاني تحت الأرض، و قد تقطعت أنفاسهم من شدة التعب فقد اشتد القتال و بلغت القلوب الحناجر، فدخلوا الملجأ و أغلقوا الباب من خلفهم و أحكموا إغلاقه بثلاثة رجال منهم، و إطمأنت أنفسهم بذلك، فحتى الصوت و الهواء غير قادران على اختراق هذا الملجأ، فلا يشمون رائحة الموت التي فوقهم ولا أصوات المعركة الدائرة حولهم.

فتمدد بعضهم على سرر مريحة قد أعدت مسبقاً لمثل هذه الحالات، و آخرين منهم يحاولون جاهدين أن يلتقطوا إشارة البث الفضائي للقناة الإسرائيلية الرسمية، لكن دون جدوى فقد تم قصف مقر القناة بصاروخ عالي التقنية من فئة “القسّام” يقال أنه قادر على تعطيل الآلات الكهربائية بنبضات مغناطيسية قوية و في الوقت نفسه قادر على قتل اليهود فقط فقد اكتشف مجموعة من علماء المسلمين أنه يمكن تحديد اليهودي من خلال حمضه النووي DNA فهو مشابه إلى حد بعيد لحمض الخنازير النووي .. و في ركن الملجأ وقفت امرأة بلباس عسكري ملطخ بالدماء تتذكر زوجها الذي كان يحارب بجانبها قبل لحظات و تسترجع صورة الجندي المسلم وهو يتقاتل مع زوجها بسلاح أبيض جعل دمائه تنضخ على لباسها ففرت مسرعة تريد أن تنجوا بروحها صائحة “نفسي نفسي”.

وبينما هم على حالتهم تلك و قد هدأت أنفسهم بعض الشيء، إذا بأصوات غريبة عجيبة ما سمعوا بمثلها من قبل بعضها حاد و بعضها أجش لكن كلها عالية جداً تصم الآذان و تفزع القلوب .. الصوت من فوقهم وعن يمينهم و عن شمالهم و من أسفل منهم .. و الحديد المحيط بهم يجعل الصوت يتردد في آذانهم أكثر و أكثر … هرعوا إلى الباب محاولين فتحه لكن قواهم قد خارت أو أن الباب قد رغب الا يخرجوا … ركز أحدهم في الصوت فتنبه أنه على رتم واحد متكرر .. ركز أكثر فوجده مشابهاً للغة العرب لكنه لم يكن يفهمها ولا أحد ممن معه كذلك … لكن المسلم الذي كان يمشي فوق الأرض كان يفهمها، فلما سمع الصوت و عرف مصدره تحرك لسانه لا شعورياً بالصلاة و السلام على النبي محمد – عليه الصلاة و السلام – و ردد حديث أبي هريرة رضي الله عنه : “”لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراءِ الحَجَرِ والشَجَرِ، فيقول الحَجَرُ أو الشَجَرُ: يا مسلم يا عبد َاللهِ هَذا اليَهُودِيُّ مِنْ خَلْفِي فَتَعَالَ فاقْتُلْه …”

رسالة لليهود ..
ازرعوا الغرقد يا يهود و جدّوا في ذلك، ازرعوه حول بيوتكم و في شوارعكم و مدارسكم و حدائقكم و إن كانت لكم قدرة على أن تجعلوه Portable فيحمله الواحد منكم في جيبه ففعلوا و لا تتأخروا عن ذلك، فلا بيوتكم المحصنة ولا ملاجئكم المدسوسة تحت الأرض ستغني عنكم شيئاً فكلها ستصيح “يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال و اقتله” …. وحتى الغرقد لا تعوّلوا عليه كثيراً، فوراء كل شجرة غرقد ستكون هنالك حجارة و عشبه خضراء صغيره ستصيح “تعال و اقتله” ..

 على الهامش : في هذا الوقت “القول للسيف ليس القول للقلم” ..

17 thoughts on “ازرعوا الغرقد يا يهود ..”

  1. ابداع بمعنى الكلمة

    سطور خطت من ذهب بانامل ماسية ..
    سطور خطت من ذهب بانامل ماسية ..
    كلام بحق يطرز بماء الذهب تعظيم سلام للكاتب العظيم
    ورحمك الله يابو عبدالله

  2. عذرا أخى أعترض على هذه الجملة أن تكون فى الهامش …!!

    في هذا الوقت “القول للسيف ليس القول للقلم”

    أرجو أن ننادى بها جميعا فى كل بلداننا الإسلامية

  3. لوهله ظننت انت الحادثه حقيقيه !!!!!!لكني عندما ادركت الحقيقه لم احزن كثيرا …..فالحلم بات تحقيقه قريبا …و بشائرة باتت كثيرة هذه الايام ….

    اللهم ارزقنا فعل الخيرات …..و الشهادة ع ارضك المباركة فلسطين….اللهم امين

    كعادتك يا اخي مازن …لا تخط يداك الا كل ما هو رائع 🙂
    تحياتي….

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخى العزيز مازن :
    كل ماقلته انت باسلوبك الرائع- كالعادة – سوف يتحقق – ذلك شئ لا شك فيه ولكن هل نحن سنحققه ذلك هو السؤال
    ربما يرد على قائلا نعم سنحقق وتاخذه الحماسة ويرتفع ضغط دمه كما يرتفع ضغط الدم لدينا جميعا ولكن دقيقة واحدة قبل كل هذا لنجيب عى ذلك السؤال
    الاجابة بكل تاكيد هى لا ولا ولا ودعونى افسر بدون غضب
    اولا هم اكثر منا عددا – لا حد ينكر ذلك
    ثانيا – لديهم العدة والسلاح الكثييير واظن ان ذلك واضح عند مشاهدة نشرة الاخبار
    ثالثا : لديهم القوة التكنولوجية الكامله
    رابعا : هذا هو العامل الذى يقلب كل الموازين – العامل الذى لا راد له – العامل الذى يحاولون قتله بكل السبل – العامل الذى لو كنا نملكه لحققنا فعلا ما حلم به مازن ألا وهو الدين نعم عنصر الدين
    قال سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه حينما كان يخاطب جيش المسلمين فى احدى فتواجتهم -” اننالا نحابهم بعدد ولا عدة وانما حاربهم بعصاينهم فإذا استوينا معهم فى المعصية تفوقوا علينا فى العدد والعدة
    اخوانى فليحاول كل منكم ان يحاسب نفسه قبل ان يحاسب
    فليحاول كل منكم ان يحقق حلم مازن بنصرة دين الله

  5. فاضلي ………..

    صواريخ القسام وصواريخ سكود اعتقد نطقي صحيح 🙂

    الجميع هي عبارة عن الغام ترهب المجتمع اليهودي لكنها هي العاب ناريه بانسبه لمجتمعنا العربي من حيث الواجهه

    موضوع رائع

  6. الله اكبر….الله اكبر….

    اخوتي اوصيكم بالدعاء على الصهاينة عقب كل صلاة من فروضنا ونوافلنا….

    حتى يحين امتشاق السلاح…

  7. بالله سل خلف بحر الروم عن عرب بالامس كانو هنا ما بالهم بادو
    قف في دمشق وسائل صخر مسجدها عن من بناه لعل الصخر ينعاه

    اني لاعتبر الاسلام جامعة للعرب لا محض دين سنه الله
    مع جزيل الشكر على هذه الذكرى كدنا ان ننسى ان يوم القيامة سياتي لكن قيام الساعة ونصر المسلمين يحتاج الى مسلمين فاين هم الان

  8. لن تتحرر القدس حتى يرجع المسلون إلى كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم بفهم سلف الصالح رضوان الله عليهم بمعنى أن نصفي عقائد المسلمين من الشركيات والخرافات وكتب السنة مما لحق بها من ضعيف وموضوع ونتربى وفق هذا المنهج النقي الذي كان عليه الصحابة رضوان الله عليهم
    بعد ذلك يأتي التمكين بإذن الله تبارك وتعالى
    فهيا اركبوا مهنا مع العلماء الربانيين دعة التوحيد والسنة
    وفق الله الجميع للإستقامة

  9. اخواني المسلمين أحيو عقيدة الولاء والبراء
    وان النصر لن يأتي بالشعارت والمضاهرات والصراخ بل يأتي حينما نكون على الكتاب والسنة على فهم السلف والثبات على دين الرحمن رب البريات وأن نحافظ على الصلاة وأن لانتشبه بالكفار وأن نجتنب البدع وأن لانظلم بعضنا البعض .

  10. متفائل بشرى النبي قريبــــــة ..
    فغدا سنسمع منطقا لجمـــــــاد ..
    حجر و أشجار هناك بقدسنـــــا ..
    قسما ستدعوا مسلما لجـــــــلاد ..
    يا مسلما لله يا عبدا لـــــــه ..
    خلفي يهودي أخو الأحقـــــــاد ..
    فاقتله لا تبقي ديارا من الإلحاد ..

    قسما بمن أسرى بخير عبـــــــاده ..
    وقضى بدائرة الفناء ل “عــاد” ..
    لتدور دائرة الزمان علــــيهم ..
    و يكون حقا ما حكاه الـــهادي ..
    هذا يقيني هو لي بل للصــــــدى ..
    و الكأس غامرة لغلة صـــــادي ..
    فاجعل يقينك بالإله حقيقـــــة ..
    واصنع بكفك صارما لجهـــــــاد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *